صبا.نت


هنأ رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، الأسير المحرر البطل الغضنفر أبو عطوان وعائلته وعموم الشعب الفلسطيني، بالإنتصار العظيم الذي حققه بأمعائه الخاوية على مدار معركة استمرت 65 يوماً.

وأشاد اللواء أبو بكر بهذا الصمود الإسطوري والإرادة الصلبة التي يمتلكها الغضنفر، والتي أدت الى تحقيق مطالبه العادلة، بوضع حد لإعتقاله الإداري، وعودته الى بيته وأسرته وشعبه منتصراً.

وأضاف اللواء أبو بكر " اليوم نحن سعداء لأجل الغضنفر، وأن هذه التضحية العظيمة والتي كادت أن تسجل أسمه في قوائم شهداء الوطن، ما هي إلا رسالة لهذا المحتل بأن هذا الشعب فيه من البطولات والتضحيات ما ينذر بأن حرية أسراه وحرية الوطن والأرض قادمة لا محال ".

ويتقدم اللواء أبو بكر بالشكر الكبير لكل من ساند الغضنفر في هذه المعركة المشرفة، وعلى وجه الخصوص وسائل الإعلام والمؤسسات العاملة في مجال الأسرى وعموم الشعب الفلسطيني، وكل الأصدقاء والمتضامنيين

الدوليين، كما لن ننسى الجهد الكبير والعظيم للحركة الأسيرة في سجون الإحتلال والقيادة الفلسطينية التي ضغطت بكل الوسائل لإنقاظ حياة الغضنفر، وإننا ننتظر وصوله الى بيته خلال الساعات القليلة القادمة لكي تكون فرحتنا كاملة.