صبا.نت

نظمت الجامعة العربية الأمريكية– حرم رام الله يوما إرشاديا وترحيبيا بطلبتها الجدد، الملتحقين بتخصصاتها المختلفة في كليتي العلوم الحديثة والاعلام للعام الأكاديمي 2020/2021،مع اتخاذ إجراءات الوقاية والتباعد الاجتماعي، وذلك بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية الدكتور مؤيد أبو صاع، ونائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الطبية الأستاذ الدكتور محمد اسيا، وعمداء الكليتين، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، واللجنة المشرفة على اليوم الإرشادي.

وافتتح فعاليات اليوم الإرشادي نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور مؤيد أبو صاع، بكلمة ترحيبية نيابة عن رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري، حيث نقل تحياته، ورحب بالطلبة الجدد باسم أسرة الجامعة، وبارك لهم قبولهم في الجامعة وانضمامهم لأسرتها، وهنأهم على اختيار الجامعة، بأن تكون نقطة انطلاقهم نحو التطور والبناء، وأشار إلى أن استقبال الطلبة الجدد تزامن مع انطلاق احتفالات الجامعة بمرور عشرين عاما على تأسيسها، متمنيا لهم التوفيق والنجاح، وبذل الجهد من أجل التميز في كل النواحي العلمية والعملية.

وأضاف،أن الجامعة أضحت صرحا علميا شامخا، وتعد حاضنة كبرى للثقافة والتطور والتنوير، مشيرا إلى أن الجامعة حققت حلما كبيرا خلال العشرين عاما، وذلك في فترة زمنية قصيرة، متطرقا إلى الكليات ال13 المجهزة بأحدث التقنيات والمختبرات والعيادات وكافة المرافق الكفيلة بتوفير بيئة علمية متميزة، مشيرا إلى أن الجامعة تضم ما يقارب 300 أكاديمي من حملة الشهادات العلمية المختلفة، بالإضافة إلى أكثر من 80 تخصصا في درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، برامج نوعية متميزة تلبي حاجات السوق المحلي والعالمي، وختم الدكتور أبو صاع كلمته ببعض القضايا الضرورية التي تهم الطلبة الجدد، وقدم لهم عددا من الإرشادات التي تهمهم خلال حياتهم الجامعية.

من جهته، ألقى نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الطبية الأستاذ الدكتور محمد آسيا كلمة توعوية حول آلية الوقاية من فايروس كورونا،مؤكدا على ضرورة اتخاذ كافة إجراءات الوقاية من اجل الاستمرار في الدراسة وإنجاز الأهداف المرجوة، وأشار إلى أن الفايروس ينتشر بقوة في العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح انه مطلوب في الوقت الحاضر وفي ظل الازمة الحالية شراكة بين الجامعة والطالب والتي تتمحور في ان الجامعة توفر كل الإجراءات الوقائية والتعليمات وتوفير البيئة الملائمة من اجل الحفاظ على الطلبة ، وفي ذات الوقت يقوم الطالب باتخاذ الإجراءات اللازمة والتي تتضمن لبس الكمامة والابتعاد الاجتماعي والتجمعات والنظافة الشخصية وخاصة غسل اليدين باستمرار اما بالماء والصابون او بمواد التعقيم التي ستوفرها الجامعة في أروقة الكليات، مشيرا إلى أنه تم تبليغ عمداء الكليات والأكاديميين بضرورة اتخاذ إجراءات الوقاية داخل القاعات التدريسية، بحيث سيتم استيعاب نصف الطلبة في كل شعبة.

كما قدم كلا من أستاذ الإعلام في الجامعة الأستاذ سعيد أبو معلا،والمحاضر في كلية التمريض الأستاذ بهاء الدين حماد فقرة حول آلية استخدام البوابة الإلكترونية، وكيف يتميز الطالب في حياته الجامعية.

وتخللت فعاليات اليوم الإرشادي فقرات فنية قدمتها جوقة الجامعة العربية الأمريكية الموسيقية، ومن ثم توجه الطلبة إلى كلياتهم حيث التقوا بعمداء كلياتهم وأعضاء الهيئة التدريسية، استمعوا خلالها إلى الشروحات حول التخصصات التي التحقوا بها، والمواد التي سيدرسونها، وآلية اتباع الخطط الأكاديمية، ومجالات العمل في الأسواق المحلية والعالمية لتخصصاتهم.