صبا. نت

-أكدت هيئة شؤون الاسرى والمحررين ووزارة الصحة الفلسطينية قبل قليل، ان الاسير المحرر محمد حزين من مخيم قلنديا، والذي افرج عنه أمس الاحد من سجون الإحتلال، وخضع لفحص كورونا، ان نتيجته إيجابية، أي إنه حامل للفيروس.


 
واوضحت الهيئة إنها فور تأكيد وزارة الصحة إصابة الأسير حزين بالفيروس، تواصلت مع مكتب اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي، وتم إبلاغهم بالتفاصيل.


 
وطالبت الهيئة اللجنة الدولية للصليب الاحمر التحرك الفوري للوقوف عند مسؤولياتها، من خلال التوجه فورا الى سجن النقب، وحصر دائرة المخالطين، وإتخاذ الإجراءات الصحية والوقائية اللازمة لإنقاذ الاسرى وإخضاعهم للفحوصات اللازمة.

وحملت الهيئة حكومة الإحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، كونها حتى هذه اللحظة لم تتعامل بجدية لحمايتهم من وصول فيروس كورونا الى اقسامهم وغرفهم التي يحتجزون فيها، كما إنها مستمرة في سياسة الإقتحامات ونقل الأسرى بين السجون، والى المحاكم وزنازين العزل، وإخراج اسرى للتحقيق والإستجواب من قبل المخابرات، وإعادتهم في نفس اليوم لذات الاقسام والغرف دون إجراء أي فحوصات.

وفي ذات السياق ووفقا لمعلومات خاصة وصلت من داخل سجن ريمون، فإن إدارة السجن قامت ظهر اليوم بإغلاقه بعد ظهور نتيجة احد السجانين إصابته بالفيروس.