صبا. نت
تقرير: ماري غطاس 

مع إقتراب عيد الفصح المجيد في بلدة الزبابدة والذي يُصادف الاحد المقبل بحسب التقويم الشرقي وبدء الاحتفالات الكنسية كان للزميلة مروى بريطم في برنامج 'مشوار الصباح' مداخلة هاتفية مع الكاهن المُساعد في رعية سيده الزيارة للاتين في البلدة الآب ريمون حداد، والذي استهل مداخلته بتهنأة الشعب الفلسطيني والعالم بحلول الاعياد الفصحية المجيدة رافعاً صلاته ودعاؤه بأن يحل معها الخير والصحة والسلام للعالم أجمع.

واوضح الاب ريمون أن الطقوس الكنسية ستبدأ يوم غد بإحتفال أحد الشعانين و تمتد لمدة اسبوع كامل يحتفل فيها المؤمنون بخميس الاسرار، الجمعة العظيمة، سبت النور و تنتهي بأحد الفصح المجيد، ومع الظروف الصعبة التي فرضتها علينا جائحة فيروس كورونا ستقتصر الاحتفالات هذا العام من داخل الكنائس على كهنة الرعايا وراهباتها، على أن يُشارك المؤمنين بالصلاة من منازلهم، فكل بيت هو كنيسة قائمة بأفرادها المؤمنين، وأكد على ان الكنائس تواصلت مع المؤمنين عبر صفحات التواصل الاجتماعي لتزويدهم بطريقة المشاركة الفاعله بالقداس من البيوت ف للاحتفال بأحد الشعانين ارتأت الكنيسة على أهمية اقتناء العائلات لأغصان الزيتون بالاضافة للانجيل المقدس والصليب والاجتماع والمشاركة مع الكاهن عبر البث الالكتروني المباشر بالذبيحة الالهية، واضاف أنه سيكون هناك دورات للكهنة في ارجاء البلدة وذلك ايام أحد الشعانين، الجمعة العظيمة، وأحد القيامة مع ممارسة الطقوس الدينية لأدخال المؤمنين بأجواء الاعياد والصلاة من داخل منازلهم حفاظاً علي سلامتهم.

وفي الختام ارسل الاب ريمون امنياته وصلواته القلبية بأن تزول هذه الجائحة قريباً لنعود لجوامعنا وكنائسنا جماعاتٍ مؤمنة شاكره لله وملتفه سوياً بالايمان والرجاء والمحبة.