صبا. نت

_ أصدرت جامعة بيرزيت بياناً ترد فيه على الإضراب “التحذيري” الذي أعلنت عنه نقابة العاملين في الجامعة اليوم الأربعاء.

وجاء فيه “تستغرب إدارة جامعة بيرزيت ما ورد من مغالطات في بيان الهيئة الإدارية لنقابة العاملين ومحاولة اختلاق مشاكل لا وجود لها بهدف تأجيج الأوضاع، وتعطيل العمل الإداري والأكاديمي في الجامعة، وتستنكر دعوة الهيئة الإدارية لنقابة العاملين لتعليق الدوام مع عدم التواجد في الحرم الجامعي يوم غدٍ الأربعاء 12/2، هذه الدعوة التي تفتقر إلى الأسباب الموجبة، وينقصها أدنى التزام بالعرف النقابي وقانون العمل الفلسطيني المعمول به.

 
وترى إدارة الجامعة أن الأزمة الحالية هي أزمة مفتعلة لتحقيق أهداف شخصية يعرفها الجميع، وما ورد في كتاب استقالة أحد أعضاء الهيئة الإدارية للنقابة هذا اليوم خير دليل على ذلك، وعليه تؤكد إدارة الجامعة أن يوم غد هو يوم دوام رسمي كالمعتاد مع الإلتزام بالتدريس، وتطالب إدارة الجامعة جميع العاملين بتحمل المسؤولية والإلتزام بالدوام، وتحمل الهيئة الإدارية للنقابة مسؤولية تعطيل العمل في الجامعة، ولن تتوانى إدارة الجامعة في الحفاظ على مصلحة الجامعة ومصالح العاملين فيها بكل الطرق المشروعة بما فيها القانونية”.

وكانت نقابة العاملين في جامعة بيرزيت قد أعلنت أمس عن تعليق دوام “تحذيري” اليوم الأربعاء بسبب “السياسات الأكاديمية والإدارية التي تسير تدريجياً باتجاه مركزة القرارات بعيداًعن ارث الجامعة ونهجها التشاركي المتعارف عليه في اتخاذ القرارات التي تمس موظفي الجامعة”، وفقا لبيان النقابة.

وجاء في البيان انه بناء على اجتماع النقابة “أجمع الحضور على رفض هذه السياسات بما فيها أسلوب طرح البرامج لهذا الفصل، والحد من صلاحيات رؤساء الدوائر ومجالسها بما يتعلق بنمط وسعة الشعب، وعدم الرضى عن سياسات الإدارة في مجمل القضايا الأكاديمية والإدارية، والتذمر من الوضع الحالي المتعلق بكافة الملفات التي طرحتها الهيئة الإدارية”.

وقالت النقابة انها ستعطي الفرصة للجنة الحوار وإدارة الجامعة لتلبية كافة المطالب.

يذكر أن جامعة بيرزيت عادت لممارسة العملية التعلمية مؤخراً بعد إضراب طويل قامت به الحركة الطلابية في الجامعة إحتجاجاً على سياسة الجامعة وقرارتها بحق الطلاب.