صبا. نت

- امهلت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت التي تواصل اعتصامها المفتوح لليوم السابع عشر، ادارة جامعة بيرزيت 72 ساعة لتحقيق مطالب الحركة الطلابية، قبل البدء بالخطوات التصعيدية.

واصدرت لجنة ادارة الازمة في جامعة بيرزيت التي تمثل الطلبة بيانا قالت فيه ان شروع الطلبة في الاعتصام جاء بعد عدة حوارات مع ادارة جامعة بيرزيت فيما يتعلق بالقضايا المالية والنقابية والاكاديمية التي باءت جميعها بالفشل بسبب تعنت الادارة.

وقالت اللجنة ان ادارة جامعة بيرزيت تسعى لزعزعة صفوف وحدة الطلبة من خلال التهديد بانهاء الفصل الدراسي والبدء بالامتحانات النهائية مباشرة، والتهديد بالغاء الدورة الصيفية للتنصل من تحقيق المطالب في محاولة لعقاب الطلبة والذين أكدوا التفافهم حول الحركة الطلابية ومجلس الطلبة وحقوقهم المسلوبة.

واكدت اللجنة أن أي حل سيكون مرتبط بتمديد الفصل مع ضمان كافة حقوق الطلبة المتعلقة بشؤونهم الأكاديمية (الإنسحاب من مساقات التسجيل الأولى ، برمجة مواعيد جديدة لبرنامج الامتحانات النهائية الخ . . . ) .

واكدت اللجنة انه بقرار من مجلس الطلبة والحركة الطلابية لن يتم عقد اي امتحان قبل التوصل الى اتفاق يحقق المطالب ، داعية الطلبة الى عدم التعاطي مع الرسائل التي تصل بخصوص الامتحانات .

ولفتت اللجنة ان إدارة الجامعة تظن أن اعتصامنا هو اخر ورقة ضغط لدينا لتحقيق المطالب ولكنه في الحقيقة هو أول خطواتنا التصعيدية وما لدينا تدركه الجامعة جيداً .

وكانت إدارة جامعة بيرزيت قد قالت في بيان لها اليوم الاربعاء أن السبيل للخروج من أزمة اغلاق الجامعة يتمثل في فتح بواباتها أمام الطلبة والعاملين ومن ثم الجلوس إلى طاولة الحوار للتباحث بشان مطالب الطلبة.

وقالت إدارة جامعة بيرزيت في بيان لها، الأربعاء، إنه مع دخول الإغلاق القسري للجامعة أسبوعه الثالث، والذي نتج عنه حرمان الطلبة والأساتذة والموظفين من ممارسة أبسط حقوقهم داخل الحرم الجامعي، وتعطيل الحياة الأكاديمية والثقافية في الجامعة، فإن إدارة جامعة بيرزيت ترغب في توضيح أبعاد هذه الازمة الخطيرة التي تمر بها الجامعة، من حيث مسبباتها والنواتج المترتبة عليها.(للاطلاع على البيان اضغط هنا)