صبا. نت

 افتتح رئيس جامعة القدس أ.د.عماد أبو كشك مختبرات التشريح الافتراضي الأولى من نوعها في الوطن، وذلك في المجمع الصحي للجامعة والمدعوم من لجنة أصدقاء كلية الطب في إنجلترا ( FQMS)ووحدة الامتحانات الإلكترونية والمدعوم من UNDP ، بحضور الطاقم الإداري والهيئة التدريسية والطلبة.

وأكد أ.د. أبوكشك على أهمية هذه المختبرات في رفد الطلبة بالمعلومات بطريقة مبتكرة ومواكبة العصر بكل ما هو جديد، ورفع مستوى ثقافة الدارسين إلكترونياً، ونسبة كفاءة الإداريين والدارسين المتفاعلين مع هذه التقنيات الحديثة، بالإضافة إلى تأهيل الطلبة لأن يكونوا قادرين على الدخول في سوق العمل ولديهم الخبرة الكافية بتلك الأجهزة الحديثة .

وأشار أ.د. أبوكشك إلى أن جامعة القدس تعمل بجد من أجل تطوير كلية الطب لتواكب التطور العلمي المتلاحق، وهي تضم كادراً علمياً مؤهلاً وتوفر أحدث الأجهزة ليتسنى للطلبة التدرب عليها، مبيناً أن مختبرات التشريح ستمكن طلبة المجمع الطبي من الاستفادة الكبيرة من التطور العلمي المتلاحق على مستوى العالم.

وتعتبر مختبرات التشريح الأولى من نوعها على مستوى الوطن، والتي تقدم نظام التشريح الافتراضي اللوحي(Anatomage) ، ويخدم كافة كليات المجمع الطبي، حيث يساهم في زيادة إنتاجية التعليم ، وتتميز هذه الأجهزة بأن معلوماتها مأخوذة من جثث حقيقية تم التبرع فيها لإنشاء نظام هذه الأجهزة، ويوجد على نظام هذا الجهاز أربع جثث مختلفة في الجنس والعرق لإعطاء فرصة بدراسة التنوع الطبيعي لجسم الإنسان من مستويات مختلفة .

وتعتبر هذه الأجهزة مادة تعليمية غنية للعديد من المواد الأساسية والسريرية في كلية الطب مثل علم التشريح والأجنة وعلوم الأنسجة والأمراض، بالإضافة إلى جزء متكامل حول التصوير الطبي وحالات مرضية حقيقية يمكن دراستها من نواحٍ متعددة .

وتحتوي مختبرات التشريح أيضا على كل ما يتضمن تقديم تدريس عملي قيم وذي فائدة لطلاب الطب في المرحلة الأساسية، وطلبة كلية طب الأسنان، والصيدلة، حيث تحتوي هذه المختبرات على مجسمات توضيحية لكافة أجزاء وأعضاء جسم الإنسان، وبعض المجسمات المخصصة لعمل التداخلات الطبية السريرية مثل تركيب الإبر الوريدية وغيرها 

أما مختبر الحاسوب (وحدة الامتحانات الإلكترونية)، يحتوي على 140 جهاز تخدم كافة طلبة الجامعة، ويساهم في عملية الانتقال من الامتحانات الورقية إلى الإلكترونية، حيث تتيح هذه الأجهزة التي تعمل على نظام حاسوب ذاتي، فرصة اختبار الطلاب وتقييمهم من خلال القدرة على إنشاء امتحانات للطلبة على نفس الجهاز، بالإضافة إلى القدرة على عمل الإحصائيات اللازمة المتعلقة بالامتحانات.

يذكر أن جامعة القدس تهتم بشكل كبير في الأبحاث العلمية وتحفز طلبتها للمشاركة في هذه الأبحاث لدعم مسيرتهم العلمية وتحقيق الفائدة لجميع أفراد المجتمع، حيث أن الجامعة وقعت العديد من الاتفاقيات مع عدة دول على مستوى العالم لتبادل المعرفة والخبرات وتدريب طلبة كلية الطب في مستشفياتهم.

ويضم المجمع الصحي في الجامعة كلية الطب البشري، وكلية طب الأسنان، وكلية الصيدلة، وكلية المهن الصحية، وكلية الصحة العامة، وإلى جانب برامجها الأكاديمية تقدم هذه الكليات خدمات مجتمعية من شأنها تعزيز الخدمات الصحية في فلسطين، ويشار إلى أن جامعة القدس رممت المجمع الصحي حديثاً، كما وجهزت مختبرات المجمع بأحدث الأجهزة المتطورة من خلال اتفاقيات تعاون مع عدة دول.