صبا. نت

- نظمت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ومديرية زراعة جنين تحت رعاية ومشاركة محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب ، اليوم الأحد ، يوما تطوعيا لقطف ثمار الزيتون في قرية أم دار الواقعة محاذاة جدار الضم والتوسع العنصري بمنطقة يعبد جنوب غرب جنين . بحضور رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف ، و الوكيل المساعد للقطاع الفني في وزارة الزراعة وممثلا عن الوزير أمجد صلاح ، ومدير زراعة جنين المهندس باسم حماد ،ورئيس مجلس قروي أم دار هلال قبها ، وممثلين عن المؤسسات المدنية والأمنية والأهلية ، وفعاليات القرية وكادر من المحافظة .

وأكد اللواء الرجوب عى أهمية مشاركة المزارعين في موسم الخير بقطف ثمار الزيتون وهو دلالة على تمسك الإنسان الفلسطيني بأرضه . مشيرا إلى أهمية شجرة الزيتون المباركة لدى الشعب الفلسطيني التي توارثها عن الأجداد والآباء وترمز إلى أحد أشكال المقاومة والنضال الوطني من أجل الدفاع عن أرضنا .مضيفا أن هذه المبادرات تأتي لدعم ومساندة المزارع الفلسطيني في الصمود والثبات على أرضه، وخاصة في المناطق المحاذية للمستوطنات وجدار الفصل العنصري والمهددة بالمصادرة.

وقال الوزير عساف " أن الهيئة أطلقت الحملة الوطنية لقطف الزيتون في 15 من الشهر الجاري بـ45 موقعًا في مناطق المصنفة "ج" الواقعة بمُحاذاة بوابات جدار الضم والتوسع العنصري، والمحيطة بالمستوطنات والمهددة بالاستيلاء، أو التي تتعرض لاعتداءات المستوطنين " . ونوه الوزير عساف أن الحملة هذا العام بمشاركة الشركاء الرسميين والأهليين ، مشيرا إلى أن "الحملة تهدف إلى توفير الحماية للمزارعين في المناطق الساخنة والمهددة، ومساعدتهم بعملية القطف .

 

بدوره شكر رئيس مجلس قروي أم دار كافة الداعمين والقائمين على هذه الفعالية الوطنية ، التي تؤكد بأن شعبنا متمسك بهويته الوطنية وثباته على أرضه .  

وسلم اللواء الرجوب والوزير عساف المزارعين معدات القطف وذالك في رسالة دعم للمزارع لكي يتمكن الصمود في أرضه وزراعتها .