صبا.نت


دعا رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني ومستشار هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في منظمة التحرير الفلسطينية المهندس عزمي الشيوخي الى تشديد الرقابة على الغش ومحاربة تهريب الزيت والزيتون لحماية الارض والمنتج الوطني وتعزيز الصمود وتحقيق الانفكاك عن اقتصاد الاحتلال .
واوضح الشيوخي ضرورة حماية محصول ثمار الزيتون والزيت من كافة اشكال الغش والتهريب التي يقوم بها بعض ضعاف النفوس والجشعين والوسطاء وبعض الموردين .
وفي نفس الاطار دعا الشيوخي الى حماية محصول الزيت والزيتون من اعتداءات جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين على شجرة الزيتون من خلال تكسير وحرق وتجريف اشجار الزيتون او سرقة ثمار الزيتون كما حدث في مواسم قطف الزيتون سابقا .
واشار الشيوخي الى قيام مستوطنون، يوم امس الاثنين على قطع عشرات اشجار الزيتون في قرية بورين جنوب نابلس.
وقال، إن مستوطني المستوطنة المسماة "يتسهار" قطعوا ما يقارب 36 شجرة زيتون بعضها معمر، في منطقة "خلة الغول"، بالجهة الجنوبية من القرية، وتعود للمواطنين ناصر قادوس، وأحمد نجار.
في نفس السياق قال الشيوخي ان إدارة مدرسة بورين الثانوية المختلطة قد اخلت صفوفها من الطلبة، بعد أن أشهر حارس مستوطنة "يتسهار" السلاح بوجه الطلبة.
وقد جرى إخلاء المدرسة عقب تهديدات من قبل حارس المستوطنة، واستدعاء جنود الاحتلال الى المنطقة.
واشار الشيوخي الى اهمية تعزيز صمود المزارعين والى اهمية حماية اشجار الزيتون لما لها من رمزية وطنية واقتصادية واجتماعية من الاعتداءات والجرائم الاسرائيلية وضرورة حماية المنتج الوطني من اي تلاعب ومن اي برامج احتلالية تهدف الى اغراق اسواقنا بالمنتجات الاسرائيلية المهربة وعلى راسها ثمار زيتون المستوطنات الاستعمارية المقامة فوق ارضنا المحتلة عام 67 او ثمار الزيتون او زيت الزيتون المهرب من داخل ما يسمى بالخط الاخضر الذي يدخل الى اسواقنا من دولة الكيان الاسرائيلي الاحلالي الاستعماري .
واكد الشيوخي على ضرورة انجاح الحملات الشعبية التطوعية لقطف ثمار الزيتون التي سوف يشارك بها جميع المؤسسات والدوائر والامنية والرسمية والوطنية والشعبية والاهلية وهذه الحملات سوف يشارك بها الكل الفلسطيني وعلى راس الجميع دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية الذي سيتقدم الصفوف للتعبير عن وقوف الحكومة باجهزتها الامنية وموظفيها وجماهير شعبنا بكل قطاعاته الى جانب المزارعين من اجل حماية محاصيلهم وحماية منتجاتهم من برامج الاحلال والاستيطان والاغراق والمصادرة والتهويد .
وفي النهاية قال الشيوخي ان موسم قطف الزيتون في هذا العام موسم مبشر ونوسم خصاب والمنتوج من الزيت يفوق 27الف طن وفق دراسات الاخوة في وزارة الزراعة .
مشيدا باهتمام وجهود وبرامج حكومة الدكتور محمد استية التي تعمل على تنفيذ برامج تعزيز الصمود وتعزيز الاقتصاد الوطني وحماية المنتج والانفكاك عن اقتصاد الاحتلال .
ومثمنا عاليا الجهود الكبيرة والمخاطرة العالية لموظفي هيئة مقاومة الجدار والاستيطان فرسان المقاومة الشعبية في تصديهم لبرامج التهويد والاسرلة والاستيطان الاحلالية الاستعمارية بصدورهم العارية وعلى راسهم قائد المقاومة الشعبية الوزير المقاوم المهندس وليد عساف .