صبا.نت

 - أطلع محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب ممثلا عن البعثة الكندية في فلسطين السيد بيتر اسكود ، على الأوضاع العامة في محافظة جنين . واستعرض الرجوب خلال اللقاء الذي عقد في مكتبه ، اليوم الثلاثاء ، على الأوضاع العامة على كافة الصعد ، والتحديات التي تواجه المحافظة في ظل استمرار ممارسات الاحتلال ، وما يشكله من معضلة أمام أمن واستقرار المنطقة والتخوف من الوصول إلى فقدان الأمل بسبب الانتهاكات الاسرائيلية المتعمدة مما يحول دون التوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية وحقوق أبناء شعبنا .

وعبر اللواء الرجوب عن شكره للدعم الكندي للحكومة والشعب الفلسطيني ، في اطار التعاون من أجل توفير الأمن والاستقرار وتدريب قوى الأمن الفلسطيني .

وقدم المحافظ صورة عن انتهاكات قوات الاحتلال المستمرة، من خلال الاقتحامات والمداهمات اليومية، وحملات الاعتقال وتفتيش المنازل والورش، والاعتداء على المواطنين وسرقة أراضيهم ومنعهم من العمل فيها.

وردا على سؤال قائد البعثة الكندية فيما يتعلق بالحصار المالي على السلطة الوطنية ، قال اللواء الرجوب " ان ذلك أثر على مختلف نواحي الحياة كون تقليص الاموال نتج عنه عدم تقليص في صرف الرواتب و عدد من المشاريع الحيوية للمواطنين " ، و أضاف أن هذا الاثر انسحب على كل مناحي الحياة للفرد و المجتمع لأنه مس الحركة العامة لكل قطاع و مس مستوى المعيشة والخدمات الحيوية و اللوازم الضرورية للمواطن الموظف وغير الموظف والمؤسسة. وأردف لكنها لن تؤثر على قناعاتنا و هدفنا في الحفاظ على استقرار أداء مؤسساتنا . و شعبنا مؤمن بأن الامور ستتغير و لابد أن يكون لقرار القيادة الفلسطينية أثر في الثبات على حقوق شعبنا و أن العالم سيتفهم حقنا في الحفاظ على كرامة شعبنا. وأوضح الرجوب أن العالم وحكومة الاحتلال ضيع فرصا استيراتيجية وحلولا جذرية قدمها فخامة الرئيس محمود عباس للحل السياسي وإنهاء الصراع في المنطقة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الأبدية .

وطالب اللواء الرجوب الحكومة الكندية باستمرار التعاون بين الجانبين خاصة مع القطاع الأمني الفلسطيني ، والتدخل للحد من استمرار الانتهاكات الإسرائيلية لمحافظة جنين ورفع الحاصر المالي عن السلطة الوطنية .

من جهته أكد المبعوث الكندي اسكود التزام كندا مواصلة دعم السلطة الوطنية ، مشيرا الى ان الزيارة تهدف القيام بجولة للإطلاع على الأوضاع العامة في كافة المجالات، وآلية التعاون لتحقيق الاستثمار على صعيد الأمن و مشاريع أخرى تنموية عبر الجهات ذات العلاقة. وعبر عن رغبته الشخصية في أن يحقق الشعب الفلسطيني هدفه في العيش بحرية و أن يعم الاستقرار والسلام في المنطقة.