صبا.نت

أعلن الدكتور أحمد الدحدوح نائب الرئيس للشئون الأكاديمية حصول الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية على اعتماد الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية بوزارة التربية والتعليم العالي – رام الله لافتتاح برنامجين جديدين في درجة البكالوريوس، وهما هندسة التشييد وإدارة المشاريع وهندسة أمن المعلومات السيبراني، حيث سيبدأ التسجيل لهما بدءًا من الفصل الأول للعام الدراسي القادم 2019-2020م.

        وأكد الدحدوح أن الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية عملت خلال الفصل الماضي على تصويب أوضاع مجموعة من برامج البكالوريوس لديها بناء على تفاهماتها مع الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية التابعة لوزارة التربية والتعليم العالي – رام الله، وتمكنت من إضافة هذين البرنامجين إلى قائمة برامجها النوعية بعد حصولهما على كافة الاعتمادات الرسمية من الجهات المختصة.

        من جانبه أوضح الدكتور هشام غراب مساعد النائب الأكاديمي لبرامج البكالوريوس أن برنامج هندسة التشييد وإدارة المشاريع يعتبر من أهم التخصصات التطبيقية العصرية، والتي تعنى بتصميم وتنفيذ المنشآت والبنى التحتية مثل المباني والأبراج ذات الاستخدامات المختلفة وشبكات الطرق والمواصلات وشبكات المياه والصرف الصحي وما يرتبط بها من محطات تحلية ومعالجة المياه والمياه العادمة، كما يغطي التخصص المجالات المرتبطة بالتخطيط وإدارة المشاريع الهندسية والتنموية.

وأفاد الدحدوح أن هذا البرنامج تكمن قوته في أنه الأول من نوعه على مستوى قطاع غزة، علاوة على أنه يغطي تركيزين وهما تركيز الإنشاءات والبنية التحتية وتركيز إدارة المشاريع التنموية، والارتباط الوثيق بينه وبين احتياجات سوق العمل، كما يهدف إلى إعداد كوادر مؤهلة قادرة على المنافسة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي في مجال هندسة التشييد وإدارة المشاريع.

وأضاف الدحدوح: "يهدف البرنامج أيضا إلى مواكبة التطورات الحديثة وإجراء الأبحاث العلمية للعمل على تطوير تطبيقات وتكنولوجيا حديثة في الهندسة المدنية وهندسة التشييد والتخطيط التنموي وإدارة المشاريع، حيث سيكون خريج البرنامج قادر على العمل في المؤسسات الرسمية والأهلية والقطاع الخاص ذات العلاقة في مجالات التنمية والإغاثة المتنوعة.

وحول برنامج هندسة أمن المعلومات السيبراني فقد أكد الدحدوح أن الكلية الجامعية طرحته لتلبية احتياجات سوق العمل بمؤسساته المختلفة التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة والنظم المحوسبة وشبكات المعلومات المحلية والعالمية، والتي تحتاج إلى وجود متخصصين في أمن المعلومات ليصمموا ويشرفوا على تنفيذ المنظومات الأمنية لنظم المعلومات بكفاءة عالية وبطريقة ناجحة وغير مكلفة.

وقال الدحدوح أن خريجي هذا الاختصاص سيمتلكون مجموعة من القدرات، من أبرزها الإحاطة بتقنيات أمن المعلومات الحديثة وتطبيقها باستخدام الوسائل الملائمة بما يضمن تحقيق أهداف الأفراد والمؤسسات، وتصميم وإدارة موارد تكنولوجيا المعلومات الآمنة للأفراد والمؤسسات، ومواكبة المتغيرات في مجال أمن وحماية المعلومات المحوسبة والقدرة على تقييم إمكانية الاستفادة من التقنيات الحديثة، والإلمام بالقواعد النظرية والأسس الرياضية التي بنيت عليها الخوارزميات.

ونوه الدحدوح إلى أنه يمكن لخريجي هذا الاختصاص العمل في مختلف المؤسسات التي تطبق نظم المعلومات وفي حاجة لتصميم او تنفيذ نظم أمنية لمعلوماتها، وكذلك العمل ضمن الفرق التطويرية لنظم المعلومات الأمنية، وفي مراكز الأبحاث والدراسات الهندسية والأمنية، والمؤسسات الدولية والمؤسسات الأهلية والحكومية وغير الحكومية التي تحتاج إلى تأمين شبكاتها ومعلوماتها، والعمل الخاص في الاستشارات والتخطيط للمجالات الهندسية الأمنية.