صبا.نت

 أدرجت السويد لأول مرة "مجتمع عبدة الشياطين" كطائفة دينية جديدة في البلاد، وذلك على الرغم من المعارضة الشديدة للكنيسة، التي تعتبر الشيطان رمز الشر وعدو الإنسان الأبدي.

ووافقت كافة السلطات القانونية والمالية والإدارية في السويد على إضافة الطائفة الجديدة بشكل رسمي، بعد أن أتمت الشروط والمتطلبات اللازمة لذلك، كتنظيمها للصلوات الدينية وجلسات التأمل، وتقديمها خدمات دينية متفاوتة، ناهيك عن امتلاكها اسما "لا يتعارض مع الأعراف الحميدة والنظام العام للبلاد".

ويترأس مجتمع "عبدة الشياطين" زوجان سويديان هما إريك وجيني هيدن، من ستوكهولم، وكلاهما أستاذان أكاديميان في تاريخ الأفكار واللغات، بينما لا ينتميان لا من قريب أو من بعيد إلى أي حركة دينية أخرى.

تضم الطائفة الجديدة قرابة 100 عضو في السويد، في حين استوحت واستلهمت أفكارها من مجتمع "المعبد الشيطاني" في الولايات المتحدة.