صبا.نت

_ اجتمع محافظ محافظة جنين اللواء اكرم الرجوب، ظهر اليوم، برئيس و أعضاء المجلس المشترك لمنطقة مرج بن عامر، وذلك في إطار الوقوف على الوضع العام فيها و احتياجاتها كما تفقد مقري الدفاع المدني والشرطة. 
وقد كان في استقبال المحافظ رئيس المجلس المشترك احمد زكارنه و أعضاء المجلس من رؤساء و أعضاء المجالس القروية في المنطقة الشرقية من جنين، فيما رافق المحافظ في جولته كلا من مدير الشرطة العقيد نادي حلاحلة، و مدير الاستخبارات العامة المقدم طالب صلاحيات و مدير العلاقات العامة في المخابرات المقدم منذر قبها، و من المحافظة وائل ارشيد مدير الهيئات المحلية وعدد من المساعدين. 
من جهته قدم زكارنه شرحا حول واقع المنطقة و الاحتياجات المشتركة و التحديات التي تواجه التنمية في المنطقة وخص عدم جاهزية البنية التحية من شبكة مياه و صرف صحي وشبكة طرق رابطة وخارجية، حيث لا تتوفر شبكة مياة الا في ٣ تجمعات سكانية و كمية المياه لا تكفي الحد الأدنى للمواطنين، فيما القدرة الكهربائية متدنية و لا تلبي اي تطور مطلوب، ويتم البحث عن بديل في الطاقة الشمسية. كماركز زكارنة و باقي الأعضاء على سوء الطريق الرئيسية لتجمع القرى و تلك الرابطة بكل تجمع على حدا. و طالبوا السعي لدى الوزارات ذات العلاقة للاهتمام بالمنطقة و ايلائها أهمية ورعاية لأنها منطقة حيوية و مستهدفة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، و هي محاذية للجدار و كذلك تقع على نقطة العبور إلى الناصرة حيث المعبر الوحيد لفلسطيني ٤٨ من وإلى جنين. وفي السياق ذاته تطرق المجلس إلى عدد من تجاوزات المواطنين وعدم الالتزام بقوانين التنظيم والبناء. و المقابل أشاد رئيس واعضاء المجلس بدور مقر الشرطة و الدفاع المدني في حفظ السلم الأهالي و سيادة القانون و حماية المواطنين و التدخل السريع عند الحاجة إلى تدخل، حيث أشير إلى الجهود الكبيرة كذلك للدفاع المدني في السيطرة على الحرائق التي اجتاحت الاراضي في عدة مناطق منذ شهرين بسبب ارتفاع درجة الحرارة. 
هذا وطالب زكارنة باسم الجميع المحافظ دعم واسناد للمجالس العشرة وتلبية احتياجات مواطنيها وعددهم يزيد عن ٢٠ الف مواطن على مساحة تقدر بحوالي ٤٠ الف دنم نصفها تم حرمانه من استخدامها بحجة وضعها ضمن المناطق ج و تخضع لقرارات إحتلال عسكرية إسرائيلية. وتمنى زكارنة الوقوف إلى جانبهم و تحقيق مطالب قديمة حديثة بحاجة إلى قرارات من وزارات اختصاص، و الحصول على تمويل لمشاريعها الاستراتيجية من جهات خارجية لتتمكن تطوير المنطقة في ظل الضائقة المالية التي تواجه الحكومة الفلسطينية. و كذلك زيارتها في مناطقها و الوقوف عن كثب وقرب على قضاياها. 
من جهته وعد المحافظ بزيارة جميع الهيئات في المنطقة،ناقلا لهم تحيات سيادة الأخ الرئيس محمود عباس و اهتمامه بأمن و كرامة المواطن و تفير الخدمات المناسبة رغم شح الميزانيات الموضوعه للتطوير والتنمية بسبب السياسة العقابية التي تنتهجها إسرائيل و دول كبرى وعلى رأسها أمريكا للنيل من حق شعبنا في الحرية والاستقلال. و طالب الرجوب المجالس المحلية بالسعي لتطبيق الإدارة الذكية و موائمة الامكانيات مع أولويات كل منطقة للاستمرار في خدمة المواطنين و الاستمرار في العمل المشترك داخل الهيئة الواحدة و في إطار المجلس المشترك لتوفير الخدمات المطلوبه بعيدا عن المشاحنات العائلية و تعطيل العمل. ووعد الرجوب بالمتابعة مع الوزارات ذات العلاقة بالاشكاليات و المعيقات التي استعرضها رؤساء الهيئات المحلية في الاجتماع، وضرورة تجهيز هذه المواضيع في ملفات واضحة ومحددة تشرح المشكلة و تضع التصور المقترح للحل.

زياره لمركز الدفاع المدني ومقر الشرطة في مرج بن عامر :
و ذات السياق قام المحافظ والوفد المرافق ورئيس واعضاء مجلس خدمات مرج بن عامر بزيارة تفقدية لمقر الدفاع المدني و الشرطة للاطلاع على سير عمل المؤسسات والمراكز الخدماتيه التي تخدم البلدات والقرى الشرقيه. حيث كان مدير المركز المقدم عبد العزيز المصري والطاقم باستقبالهم و قدموا لهم شرحا عن مهام المركز التي يخدمها حيث كان المركز ثمرة الشراكه والتوامه مع اللوار اتلانتيك الفرنسي، حيث قدم المحافظ لهم الشكر على جهودهم الكبيرة بتقديم خدمات الاطفاء والانقاذ للمنطقه الحيوية التي تمتاز بمساحة واسعه ويكثر فيها المحاصيل الحقليه والاشجار المثمره .
تفقد مقر شرطة بيت قاد:
وفي مقر مركز شرطة بيت قاد، المستضاف في مستنبت بيت قاد الزراعي، استقبل المقدم محمد جرادات و الطاقم وفد المحافظ واطلعكم على طبيعة العمل و الاحتياجات المتعلقة بضرورة توفير مقر خاص للشرطة، و اطلعه على تجميع للسيارات المخالفة و التي تم التحفظ عليها. فيما ثمن المحافظ ومدير الشرطة الجهود الكبيرة التي يقوم بها المركز التي خففت على المواطنين و تتابع قضاياهم حسب الأصول، و تم الاتفاق على ضرورة التخلص من السيارات المخالفة بالسرعة الممكن ووفق النظام و الأصول.
و تمنى الرجوب و حلاحلة أن يتم الحصول على قطعة أرض مناسبة من قبل مجلس الخدمات المشترك في التجمع الشرقي لتأسيس مقر مناسب للشرطة بجاهزية عالية، وانهما و كذلك المجلس مهتمين بأمن المواطن والسلم الاهلي.