خاص_ صبا.نت
تقرير: ماري غطاس.
مشاركة وتصوير : مروى بريطم.


نظم مركز إبداع المعلم في مدينة رام الله أمس السبت وبالشراكة مع مؤسسة بدائل العالمية ورشة تدريبية حول أهمية الأمان والحماية للصحافيات والمدافعات عن حقوق الإنسان ،وكان ل شبكة صبا الإعلامية مشاركة فعّالة ممثله بالزميلة مروى بريطم ، وتعد هذه الورشة واحدة ضمن مشروع تعزيز حقوق الصحفيين والصحفيات، وهو مشروع اقليمي يتم تنفيذه في أربع دول عربية تعتبر تحت النزاع، وهي فلسطين والعراق واليمن والسودان

ويهدف مشروع حماية وأمن النساء الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان، بشكلٍ أساسي إلى رفع الوعي عند الاعلاميين والاعلاميات حديثي العهد في مجال الصحافة والاعلام، والخريجين الجدد من كليات الصحافة في فلسطين، والذي يتم تنفيذه في الضفة وغزة، كما يهدف الى بناء قدرات الصحفيات في مجالات كثيرة مثل، الحماية الالكترونية في النشر الاعلامي، وتقنيات مبتكرة في اساسيات الصحافة، بالاضافة إلى الصحفيات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشملت الورشة فقرات تدريبيه هدفت الى تدريب المشاركين على الأمن الرقمي، وحماية المعلومات، وكيفية البحث عنها بخفاء، وكيفية حمايتها عند الوصول إليها، بالإضافة إلى التعرف على خطوات نشر المعلومة ضمن اطار حماية الصحفي وخصوصيته، والمؤسسة التي ينتمي إليها، وذلك بهدف تسليح المتدربين بالأدوات والوسائل التي تمكنهم من الدفاع وحماية أنفسهم من إنتهاك لخصوصياتهم ولمعلوماتهم.

وتم التأكيد بالورشة على ان الأمن الرقمي يتطلب أن يكون الصحفي على دراية تامة بالحفاظ على خصوصيته، وجمع المعلومات بشكل صحيح دون الانسياق وراء الأخبار الخاطئة، وتأمين الحسابات الالكترونية بحيث أن لا يكون أي ثغرة لإنتحال شخصية المستخدم، أو إختراق شخصيته عبر الانترنت.

والجدير بالذكر أن مركز ابداع المعلم عمل على تأسيس نوادي إعلام في الجامعة الأمريكية، وجامعة فلسطين التقنية في شمال الضفة، بالاضافة إلى ناديي إعلام في قطاع غزة.

وأكدت الزميلة مروى بريطم على أهمية هذه الورشه والتي ساعدت الصحفيين على إدراك العديد من النقاط الهامة في مجال الأمن والامان الالكتروني لم يكن يلتفت اليها في السابق، وذلك من شأنه مساعدة الصحافي على تطوير أدواته و ترسيخها لخدمة مصداقية و دقة الخبر وتوسيع دائرة الامان والحرية للصحافي و تحديد الحدود التي يمكن إن يتابع عمله في نطاقها دون تجاوزها او تضييقها.