صبا.نت

 - أحيت مدرسة بنات الجلمة الثانوية ،الأربعاء ، فعاليات يوم الأسير الفلسطيني " في مهرجان تضامني بعنوان أسرانا ومسرانا لن ننساكم ،تحت رعاية ومشاركة محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب ومدير مديرية التربية والتعليم . بحضور مدير شرطة المحافظة العقيد حقوقي نادي حلاحلة ، ومدير الأمن الوقائي العميد مهند أبو علي ، ونائب قائد منطقة جنين العقيد جمال أبو العز ، ورئيس مجلس قروي الجلمة محمد أبو فرحة ، ونائب مدير تربية جنين محمد الأزهري ، ومديرة المدرسة ريما الشاعر ، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والمؤسسات العاملة في مجال الأسرى ، ودائرة شؤون اللاجئين في المحافظة ، ومؤسسات وفعاليات قرية الجلمة .

المحافظ الرجوب أشاد بدور التربية والتعليم و الهيئات التدريسية التي تعنى بتعزيز الهوية الوطنية، و تعمل جهدها لتربية الاجيال الناشئة على حب الوطن و الصمود و القيم السامية بتمسك بالثوابت الفلسطينية ، رغم كل الارهاصات و المؤامرات التي تحاك ضدد قيادتنا الوطنية و امال شعبنا في الحرية و الاستقلال. كما تطرق المحافظ في كلمته إلى الواقع الفلسطيني الذي كرس للانفصال بسبب تعنت حركة حماس ؛ و تمنعها من العودة إلى الصف الوطني، و قبولها التبعية بإرادة ومال الخارج الذي يتفق في ذلك مع سياسة الاحتلال الإسرائيلي و استراتيجيته في البقاء على احتلال و إطالة عمره و الحيل له دون أي حل عادل لقضيتنا.

 و دعى الرجوب جماهير شعبنا للصمود و التحدي و الالتفاف حول قيادته الشرعية ناقلا في الوقت ذاته تحيات سيادة الرئيس محمود عباس الثابت على الثوابت و الذي يسعى بكل جهد ممكن على الصعيدين العالمي و الوطني لتحقيق الاعتراف الدولي بدولة فلسطين على طريق الحرية الكاملة لشعبنا على أرضه. كما دعى المحافظ جماهير شعبنا لدعم صمود الأسرى و رعاية أسرهم و في ذلك أشار إلى السيد الرئيس الذي قال حتى لو بقي قرش واحد في خزينة الدولة الفلسطينية سننفقه على الأسرى و الشهداء ، وفي ذلك تحديا للحكومات الإسرائيلية التي تحاول ضرب صمود شعبنا وكسر إرادته و كذلك لكل ما يقوم به ترامب من مهاترات لترسيخ الاحتلال و شرعتنه و اكسابه ومنحه ما لا يملك و ان ذلك لن يمر لان شعبنا أقوى و لديه الارادة للتحدي و الانتصار مهما طال الزمن. وثمن الرجوب دور المرأة الفلسطينية اما ومعلمة تحشد الهمم و تربية الأبناء على حب الوطن و مقاومة الاحتلال شاكرا مديرة المدرسة ريم الشاعر و أسرة المدرسة

وطالباتها على ما قدمونه من لوحات فنية وطنية تعبر عن معاناة و إرادة الأسرى و الأمل الكامن في القلوب و النفوس حتى يتحقق النصر بالحرية الكاملة .

فيما أكد كل من الأزهري والشاعر أن قضية الأسرى الفلسطينيين من أقوى وأرسخ دعائم مقومات القضية الفلسطينية، وهي جزء أساسي في نضال الشعب الفلسطيني ، وهي في الوقت نفسه شعلة متقدة في وجدان الشعب الفلسطيني يرسل بها إلى الأسرى أسمى معاني التضامن والصمود والأمل في نيل الحرية.

وتخلل المهرجان التضامني تقديم لوحات تعبيرية وطنية عن معاناة الأسرى وصمودهم في مواجهة السجان الاسرائيلي . وكرمت أدارة المدرسة محافظ جنين تقديرا لجهوده على دعم المسيرة التعليمية وأنشطتها .