صبا.نت

 نفذ مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة، بالشراكة مع محافظة قلقيلية، وبالتعاون مع البلدية، حملة نظافة، وغرس للأشجار في محيط مبنى المحافظة، وبمشاركة اللواء رافع رواجبة محافظ قلقيلية.

وشارك في الفعالية د. باسم الهاشم نائب رئيس البلدية، وطاقم من موظفيها، ومديرة التربية والتعليم، نائلة فحماوي عودة، وطاقم المديرية، ونهاية عفانة، منسقة المنتدى النسوي البيئي، وأعضاء المنتدى.

وشكر المحافظ "التعليم البيئي" على مبادرته، وأشاد بالمشاركين فيها من البلدية والمنتدى النسوي. وأكد أنها تعزز ثقافة الحفاظ على البيئة، وتنمية الوعي بأهمية الحفاظ عليها، داعيا إلى تعميم هذه الأنشطة على كافة المؤسسات، وصولا إلى بيئة نظيفة تساهم في الحفاظ على صحة المواطنين.

وذكرت منسقة المنتدى، نهاية عفانة، أن "نسوي قلقيلية" نفذ في الماضي حملات غرس للأشجار، وعقد محاضرات توعوية حول أنفلونزا الطيور، وأنفلونزا الخنازير، وفتح حوارات مع ازوار حديقة الحيوانات حول النظافة، كما عقد تدريبًا على مهارات التدوير لخامات القماش والورق.

وغرس المشاركون أشجار الزيتون وأشجار الزينة، وشرعوا في بحملة تنظيف أمام دار المحافظة.

وفي جنين، نفذ المركز بالتعاون مع قسم اللغة العربية والإعلام في الجامعة العربية الأمريكية، وطلبة منتدى الإعلام البيئي (ندى).

وشارك رئيس القسم د. عماد أبو الحسن، ود. محمود خلوف، والمحاضر سعيد أبو معلا، وعشرون من طلبة "ندى"، وموظفو قسم البستنة في غرس أشجار زيتون قبالة كلبة العلوم.

وأشار د. أبو الحسن إلى أهمية إشراك الطلبة في حملات تخضير الحرم الجامعي، وتطوير مهاراتهم البيئية، وتعزيز ارتباطهم بالأرض.

وأنخرط الطلبة في غرس الأشتال، واستمعوا إلى إرشادات حول الزراعة وأهميتها في التنوع الحيوي.

وذكر "التعليم البيئي" أن حملات زراعة مماثلة نفذت في جنين وقلقيلية في الأعوام السابقة، وتتواصل مبادرات التشجير في عدة محافظات، في إطار إحياء فعاليات يوم البيئة، بالشراكة مع مؤسسات رسمية وأهلية، ومنتديات: نسوي مرج ابن عامر، والسوسنة بطوباس، ونسوي الفارعة، وبيتونيا، وخضوري، وعنبتا، والياسمين البيئي في نابلس